الأخبار, الاخبار

ورشة عمل رائعة لجميع مراكز الإعاقة في قطر

0 4
استضافتها اللجنة المنظمة لمونديال ألعاب القوى لذوي الإعاقة

الدوحة- الراية :

الاثنين 12/10/2015

عقدت اللجنة المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة الدوحة 2015 برعاية اللجنة البارالمبية الدولية، أمس الأحد ورشة عمل لمراكز الإعاقة في قطر، حيث قدمت ورشة العمل للممثلين معلومات عن بطولة العالم، ورياضات ذوي الإعاقة في محاولة لزيادة إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع أنحاء البلاد.

وسيُعقد أكبر حدث رياضي لذوي الإعاقة في منطقة الشرق الأوسط في نادي قطر الرياضي خلال الفترة 21-31 أكتوبر ليستقطب 1400 رياضي من ذوي الإعاقة من 100 دولة يتنافسون للتتويج بالألقاب العالمية، والتنافس على المقاعد المؤهلة إلى دورة الألعاب البارالمبية ريو 2016.

وبهذه المناسبة، علق أمير الملا، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة، والمدير التنفيذي للجنة البارالمبية القطرية على أهمية ورشة العمل قائلاً:

“تُعد الرياضة أداةً قويةً للغاية تساعد في تمكين وإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة من جميع الأعمار والقدرات، ونهدف إلى الاستفادة من بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة برعاية اللجنة البارالمبية الدولية لرفع مستوى الوعي بهذه الرياضة وبالإعاقة وإلهام الأشخاص من جميع أنحاء العالم بأن بمقدورهم تحقيق جميع آمالهم وأحلامهم.

وأضاف: ساعدتنا هذه الورشة في إقامة حوار مفتوح مع مراكز الإعاقة في قطر من أجل تبادل المعلومات حول بطولة العالم، وفهم الكيفية التي يمكننا من خلالها إشراك ذوي الإعاقة على نحو كامل وترك إرثٍ دائمٍ تفخر به الأجيال القادمة” .

وحضر ورشة العمل هذه العديد من مراكز الإعاقة الرئيسية بما في ذلك، مدى، الأمل قطر، وأكاديمية العوسج. وقدم السيد الملا والشيخة أسماء ثاني آل ثاني، مدير التسويق باللجنة المنظمة، لهذه المراكز معلومات عن الأثر الذي ستحدثه بطولة العالم من أجل كسر الحواجز وتغيير المفاهيم حول الإعاقة في قطر والمنطقة، فضلاً عن تقديم تفاصيل حول الكيفية التي يمكن لأعضائها من خلالها المشاركة في البطولة إما كمتفرجين أو متطوعين.

وتم تشجيع هذه المراكز على تقديم آرائها وملاحظاتها حول كيفية جعل مشاركة أعضائها أمراً سهلاً ومباشراً قدر الإمكان. كما تم تسليط الضوء أيضاً على مزايا المشاركة الرياضية على الصحة البدنية والعقلية أيضاً، وتم تشجيع الأعضاء للتوقيع على المشاركة في الأنشطة الرياضية التي تقدمها اللجنة البارالمبية القطرية.

ومن جانبها قالت الشيخة أسماء ثاني آل ثاني: هدفنا هو الاستفادة من بطولة العالم لتبادل القصص التي تتحدى المستحيل عن الرياضيين المشاركين في البطولة. ونود تسليط الضوء على قدرة هؤلاء الرياضيين على تجاوز القيود والاستعانة بالرياضة للتغلب على المحن وتحقيق انتصارات مذهلة، كما نأمل أن يكونوا مصدرَ إلهامٍ للأشخاصِ من جميع أنحاء العالم، بأن بمقدورهم تحقيق آمالهم وتطلعاتهم رغم كل الظروف، ولتمكينهم من تحقيق أهدافهم. و نحن نشجع الجميع على الحصول على تذاكرهم الآن لدعم هؤلاء الرياضيين” .

وشجع المتحدث باسم اللجنة المنظمة الحضور على الترويج لبطولة العالم لألعاب القوى لذوي الإعاقة بين أقرانهم لضمان الارتقاء بمستوى الوعي إلى أكبر أفقٍ ممكنٍ. كما تبادل الحضور المعلومات عن الرياضيين القطريين المشاركين في البطولة، وشجعوا غيرهم على الوقوف بجانب هؤلاء الأبطال ودعمهم لرفع راية قطر خفّاقة في عنان السماء.

About the author / 

مدير الموقع

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات و ابحاث