الأخبار, الاخبار

مبادرة سلطان لذوي الإعاقة.. حق التعليم والعمل مفتوح أمامهم

0 3
الخليج
10 – 05 -2016
تحقيق: ميرفت الخطيب

حق التعليم العالي، وحق العمل، كانا من الأمور التي تشكل عائقاً كبيراً أمام ذوي الإعاقة، لعدم توافر شواغر أو لعدم وجود قانون يلزم المؤسسات المحلية أو الخاصة بتوظيف نسبة من موظفيها في هيكلها، أسوة بالدول المتقدمة. إلى أن كسر هذه القاعدة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأن أمر بمجانية التعليم في كليات جامعة الشارقة، بمنحٍ من سموه، فضلاً عن توفير وظائف لذوي الإعاقة من المواطنين والمقيمين في إمارة الشارقة، مكلفاً دائرة الموارد البشرية، متابعة هذا الأمر، وبذلك فتح أمامهم نوافذ الأمل، بل والحياة، كي يقبلوا على الحياة بكل تفاؤل، فلا توجد عوائق أمام انتسابهم للجامعات، كما أن الوظيفة ستكون في انتظارهم عندما يتخرجون.
حِمل كبير أزالته مبادرات صاحب السمو حاكم الشارقة، عن كاهل ذوي الإعاقة، في حق التعليم والتوظيف، والتي أعلنها سموه خلال افتتاحه، أمس، لمركز الموارد لذوي الإعاقة في جامعة الشارقة، ولقائه معهم في جلسة أبوية.
وبالـمناسبة دعت الشيـخة جميلة بنت محمد القاسمي، المديرة العامة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أصـحاب الـمؤسـسات والشركات فـي القطاعين الحكومي والخاص، إلى تلبية المبادرات التي أطلقها صاحب السمو حاكم الشارقة، والمتعلقة بحق التعليم والتوظيف لذوي الإعاقة. وأن يأخذوا هذا الأمر على محمل الجد، مؤكدة في تصريحها لـ«الخليج» أن صاحب السمو حاكم الشارقة، يولي اهتماماً كبيراً لهذه الفئة من المجتمع، ومنذ عقود كثيرة، كي يؤمن لهم حياة كريمة، واليوم كلل مكرماته بهاتين المبادرتين اللتين سيكون تأثيرهما كبيراً جداً في ذوي الإعاقة، بل ستحقق لهم نقلة نوعية كبيرة في رسم مستقبلهم وتفكيرهم وطموحاتهم.

وأكدت أن هذه الفئة يجب أن يصار إلى إعادة النظر في وضعها، وأن تأخذ فرصها في العمل والتأهيل والتوظيف، خاصة أن الإمارات من أوائل الدول التي صادقت على الاتفاقية الدولية لحقوق ذوي الإعاقة، التي تضمن حقوقهم في كل المجالات، وخاصة التعليم والتأهيل والتوظيف.

توفير الوظائف المتاحة

ثمن طارق بن خادم، رئيس دائرة الموارد البشرية، مكرمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، التي تفتح أمام ذوي الإعاقة أبواباً كثيرة، بتوفير الوظائف أو بالتعليم الأكاديمي، ما يعد حدثاً كبيراً بالنسبة لهم. وقال لـ«الخليج»: لقد شرفنا سموه بتكليفه لنا في دائرة الموارد البشرية بتنفيذ هذه القرارات التي ستعود بالتأكيد على عدد كبير من الأشخاص، خاصة أنها لم تقتصر على المواطنين بل تشمل المقيمين في إمارة الشارقة.
وطالب رؤساء الدوائر الحكومية كما المؤسسات والشركات، والقطاع الخاص أن توفر وظائف لهذه الفئة، خاصة أن من بينهم الآن الكثير من حملة الشهادات الجامعية.

وسائل تمكين

قالت عفاف إبراهيم المري رئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية، «إن توفير وظائف لذوي الإعاقة هو أحد أبرز وسائل تمكينهم من العيش بكرامة واستقلالية في المجتمع، ويعبر عن مدى عمق المسؤولية المجتمعية نحو فئة من فئات المجتمع ضعفت قدرتها لظروف ليست من اختيارها».

تخفيف الكثير من المشكلات

رأت منى عبدالكريم، مديرة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أن هذه المبادرة الكريمة من والد كريم لأبنائه، سوف تخفف الكثير من مشكلات ذوي الإعاقة، وستكون بداية لهم تحمل الكثير من الأمل والاندفاع والتخلص من الشعور بالحزن، من كونهم يشكلون عبئاً على أولياء أمورهم، وأن شهادة الثانوية هي أقصى ما يمكنهم الوصول إلّا فيما ندر. بل ستجعلهم متفائلين بالمستقبل والحياة، يعملون على تأسيس حياتهم، ويفكرون بتأسيس أسرة لهم.
وأعقبت بالقول، حقاً، إنها مبادرة رائعة وهدية كريمة من أب عظيم لهذه الفئة، التي سبق أن قدم صاحب السمو حاكم الشارقة، الكثير من المكرمات لها. والعمل والتعليم هو حق من حقوقهم وسموه يسعى دائماً لأن يوفر لهم عيشة كريمة كغيرهم.

فتح باب التوظيف

من جانبه أعلن مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» عن فتح المجال للتوظيف في شروق من اليوم، أمام ذوي الإعاقة، تماشياً مع مكرمات صاحب السمو حاكم الشارقة، وثمن السركال هذه المكرمة، وهذا التوجه، الذي هو ليس بجديد على سموه بل منذ البداية، وسموه يولي هذه الفئات الكثير من اهتمامه، وأسس لهم مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية التي تعد أول مؤسسة من نوعها في الإمارات.

مكرمة لا حدود لها

فاطمة المعيني، مديرة مركز الموارد لذوي الإعاقة في جامعة الشارقة، أكدت أن مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة، ليس لها حدود، كون سموه لم يحصرها بتوفير وظائف لذوي الإعاقة فقط، بل أمر بإعطاء منح لكل الطلبة منهم، مواطنين ومقيمين، وهذا بحد ذاته يكشف مدى رقي مشاعر سموه، فسموه لم يكتف بهاتين المكرمتين، بل وبعد استماعه لطالبة كفيفة، كانت تقوم بشرح عن التقنيات الموجودة في المركز، وسألها سموه عن دراستها وتبين أنها أتمت الماجستير وأنها تحب لو باستطاعتها الحصول على درجة الدكتوراه، فما كان من سموه إلّا أن قدم لها منحة دراسية في جامعة القاهرة، من دون أن تطلبها منه.

الأمم تقاس برقي شعوبها

كلثم عبيد مديرة نادي الفتيات في نادي الثقة في الشارقة، عبّرت عن سعادتها لصدور هذه المبادرات التي أطلقها صاحب السمو حاكم الشارقة، ورأت أنها زرعت الفرحة في قلوبهم من ناحية، ووفرت لهم مداخل للتمكين من الدراسة، ومن الوظائف، كما أن سموه قد لفت الأنظار بهذه المبادرات إلى حق ذوي الإعاقة في التعلم، وحقهم في العمل، بمعنى التعلم لمستوى جامعي فأكثر، وعدم الاكتفاء بالشهادة الثانوية. فالأمم لا تقاس إلّا برقي شعوبها.

رابط الموضوع:

http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/03417606-d6a6-4c77-97d7-3f9e6c92a3d5

About the author / 

مدير الموقع

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات و ابحاث