مقالات و أبحاث

قراءة الأفكار يمكن أن تكون طوق النجاة لذوي الاحتياجات الخاصة

0 2

لغة العصر

مجلة الاهرام للكمبيوتر والانترنت والاتصالات

15 فبراير 2016

تقى ابراهيم

ما كان طويلاً مجرد خيالاً علمياً، أصبح واقعاً..  ألا وهي قراءة الأفكار، فهي تساعد المرضى على التفاهم ، كما تسعد الأصحاء أن يصبحوا منتجين؛ ومن المفترض أن تعين التكنولوجيا على أداء الوظائف الروتينية.

تتحرك الكرة ببطء إلى أسفل على شاشة الحاسوب، هكذا أعطى السيد ويلفريد ليوزينج بـ(نعم) وأدلى ذلك بنفسه في النهاية، حيث فقد السيد ليوزينج البالغ من العمر ٦٥ عاماً القدرة على الكلام منذ فترة طويلة، وقد قال الفيزيائي المشهور ستيفن هوكينج أن هذا المريض يعاني من مرض مستعصي يسمى التصلب الضموري الجانبي ( ALS)، الذي يقوم بتدمير خلايا عصبية معينة، وفي نهاية الامر يفقد المريض التحكم في أي من العضلات.

في السؤال الثاني أجاب السيد ليوزينج بالنفي وأن الكرة تتجه إلى أسفل، وكل هذا ينجح بفضل قوته العقلية، فقد تدرب ليوزينج لمدة تسعة أشهر على النظام الذكي لمعرفة كيف يتم التعامل مع الحاسوب وذلك في معهد ماكس بلانك بجامعة توبنجن ، فالهدف من هذا هو طرح أسئلة جوهرية على المصابين بمرض التصلب الضموري الجانبي، مثل ” هل تتألمون؟” وإمكانية الحصول على إجابات، علاوة على ذلك يقوم الباحثون عن طريق استخدام أقطاب يتم تثبيتها على الدماغ بقياس الإشارات الكهربية التي يقوم المخ بإصدارها ويقومون بتقييمها من خلال برامج حاسوبية مختصة.

شأن علماء الأعصاب في جامعة توبنجن شأن نظرائهم في كل أنحاء العالم، فهم يسعون دائماً لرؤية المخ وقراءة ما به من أفكار، إلا أنه بعد دراسات استمرت لعقود لم ينجح الأمر

في ظل التطورات الهائلة التي تشهدها العمليات الحاسوبية والمهارات التحليلية التي تشهدها البرمجيات أصحبح العقل البشري مثل الكرة الزجاجية التي يمكن لأي شخض لديه هذه التقنية التطلع إلى ما بداخله؛ من سياسين ورجال شرطة ورؤساء وموظفين وأصدقاء ومعارف، وفي حالة عدم إيجاد طرق للتعامل الواعي مع هذه القدرات ؛ ستشيع الأسرار والأكذوبات اليومية، وسيؤثر العلماء على عقولنا وفكرنا.

إن هذه التقنية بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة مثل ليوزينج يمكن أن تكون المعافاة، فبمساعدة الأقطاب المثبتة على الدماغ والكراسي المتحركة والأطراف الاصطناعية يتمكن المرضى اليوم بالفعل من مواكبة حياتهم، وهو مايحسن نوعية الحياة التي يعيشونها بشكل هائل، ولمساعدة الناس بهذه الطريقة فإن العلماء يقومون بأداء أبحاث بشكل مكثف. من الجدير بالذكر أن العلماء قد استطاعوا بنجاح اختراع طائرات يمكن التحكم فيها من خلال القوة العقلية وسيارات تعمل من جهاز محاكاة ،وسمحوا لأشخاص بتجربتها.

رابط الخبر:

http://aitmag.ahram.org.eg/News/43765.aspx

 

المصدر:

http://app.handelsblatt.com/technik/forschung-innovation/gehirnforschung-ich-weiss-was-du-denkst/12937332.html

About the author / 

مدير الموقع

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات و ابحاث