الأخبار, الاخبار

ضمن الاهتمام بهم ودمجهم في فعاليات المجتمع ذوو الاحتياجات الخاصة ينطلقون بمسيرة «فرحة وطن»

0 3

نظمت وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع شركة إعمار العقارية ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف والقيادة العامة لشرطة دبي أمس، بمنطقة بوليفارد محمد بن راشد وسط مدينة دبي، مسيرة (فرحة وطن)، التي تأتي في إطار احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ44.

وأوضحت وفاء حمد بن سليمان مدير إدارة رعاية وتأهيل المعاقين بالوزارة، أن المسيرة شارك فيها طلبة مركز دبي لتأهيل المعاقين، وأطفال حضانة المركز، وعدد كبير من طلبة مدارس الدمج في التعليم العام، وأولياء أمورهم وموظفي المركز وعدد من الشركاء الاستراتيجين.

ولفتت إلى أن المسيرة تأتي ضمن الاهتمام بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم في فعاليات المجتمع ومن ضمنها اليوم الوطني، لافتة أن ذلك يبعث الفرح في نفوس المشاركين الصغار وذويهم، وتأكيداً على أهمية دورهم المجتمعي، والاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لهم.

وأبانت أن أكثر من 200 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة عبروا عن فرحتهم بوطنهم وبهذا اليوم التاريخي من خلال ترديد النشيد الوطني وارتداء الملابس وحمل الأعلام الخاصة بهذه المناسبة وإطلاق البالونات فرحة وبهجة بهذا اليوم، كما تم توزيع بطاقات معايدة بيوم الاتحاد من صنع طلبة المركز كتذكار لجميع الضيوف المشاركين.

وأكدت بن سليمان أهمية هذه المناسبات في تكريس وعي إيجابي لدى الأطفال المعاقين، وأنهم جزء لا يتجزأ من نسيج الوطن، ولهم من الاهتمام والاعتزاز والتقدير الكثير، ما ينعكس إيجاباً على قدراتهم من أجل تعزيزها إيجاباً، وبهدف دمجهم في كافة مناشط المجتمع وفعالياته وهيئاته.

مركز الجليلة لثقافة الطفل يعرض أكبر علم من الخزف

احتفل مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي أمس، باليوم الوطني الـ 44 لدولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور الدكتورة منى البحر، عضو مجلس أمناء المركز والقائم بأعمال المدير التنفيذي، ومشاركة عدد كبير من الأطفال من أعضاء المركز وأولياء أمورهم، ضمن أجواء تجمع بين براءة الطفولة وحب الوطن والانتماء.

وتم تجهيز المركز ليبدو مثل فريج إماراتي، وضعت فيه بسطات شعبية، ودكان لمنتجات قديمة، عرضت فيه البراقع التقليدية الإماراتية التي أعدها الأطفال بأنفسهم في قسم الأشغال اليدوية وعلى طريقة إعادة التدوير، إلى جانب منتجات تراثية تمثل الثقافة الشعبية في الإمارات، كما أقيمت بيوت الشعر بحديقة المركز الخارجية، التي تعكس أجواء المناسبة التقليدية، وقدمت المأكولات الشعبية، وفعاليات أخرى كرسم الحناء وغيرها.

وأبدع الأطفال من خلال فعالية رسومات تمثل الإمارات، بلوحاتهم التي كانت تحاكي ألوان العلم الإماراتي، بالإضافة إلى تقديم نشاط موسيقي مستوحى من الألعاب الشعبية والتراثية للأطفال، ترافق مع أداء الفتيات أغنيات شعبية وألعاب تقليدية، وأقيمت في المكتبة حلقات لقراءة القصص التي تعكس تاريخ الإمارات وحاضرها الزاهر.

علم الخزف

وعرض قسم الخزف أكبر قطعة فنية أعدت في المركز منذ إنشائه، وهي عبارة عن علم الإمارات أبدعته أيادي الأطفال، وتم تشكيله بورود من الخزف شارك في صناعتها وتلوينها أكثر مئتي طفل من أعضاء المركز وطلبة المدارس الزائرين، لتشكل علم الإمارات بألوانه الأربعة.

وقدم الأطفال لوحة فنية وطنية تعكس قيم المحبة والعزة، حيث ارتدى الأولاد ملابس مشابهة لزي جنود الإمارات البواسل من القوات المسلحة، فيما تزينت الفتيات بملابس تمثل التراث وألوان العلم الإماراتي، وأدى الجميع القسم الوطني مجتمعين، متعهدين ببراءة متناهية على الولاء للوطن والمحافظة عليه.

رابط الموضوع:

http://www.albayan.ae/across-the-uae/news-and-reports/2015-11-30-1.2517936

About the author / 

مدير الموقع

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات و ابحاث