الأخبار, الاخبار

الكندري: اللائحة الجديدة للعلاج في الخارج تفتقد للرؤية الفنية المتخصصة

0 1

الجريدة

الكويت

29 فبراير 2016

انتقد النائب فيصل الكندري اللائحة الجديدة للعلاج في الخارج ووصفها بأنها لائحة تفتقد للرؤية الفنية المتخصصة وهي بعيدة كل البعد عن مراعاة الحالات المرضية المستعصية أو كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضح في تصريح صحفي أن «مخصصات العلاج في الخارج على وضعها الحالي بالكاد تكفي المريض ومرافقه وفي اللائحة الجديدة تم تخفيضها»، متسائلاً: «هل المخصصات وضعت فقط للسكن دون مراعاة الاحتياجات اليومية من المأكل والمشرب ومصاريف المواصلات من السكن إلى المستشفى إضافة إلى مصاريف المترجم الذي يقوم بإحتساب أجرته بتوقيت الساعة وليس اليوم؟».

وواستغرب الكندري من بند «اللائحة الجديدة جاء فيها التحول للعلاج في الداخل في حالات العلاج الطبيعي في بعض المراكز الصحية الأهلية».

ووجه الكندري سؤاله إلى وزير الصحة علي العبيدي :«هل هناك لجنة فنية مختصة قامت بتقييم مراكز العلاج الطبيعي في الكويت وعلى أساس ذلك قررت إنه بالإمكان تحويل المواطنين للعلاج في عيادات المستشفيات الأهلية؟».

وأضاف أن «العلاج الطبيعي بالأصل غير مكلف ضمن ميزانية العلاج وله الدور الكبير في تأهيل المريض واستكمال شفائه خاصة في الدول المتخصصة في العلاج الطبيعي، مشيراً إلى أن هذا البند من اللائحة يجب إعادة النظر فيه».

واستغرب الكندري «عدم وضع معايير محددة لرفع الدرجة في تذاكر الطيران والتشدد على أن تكون الدرجة للمريض والمرافق سياحية»، مشيراً إلى أن «هناك حالات لايمكنها إطلاقاً السفر على الدرجة السياحية سواء للمصابين بكسور أو كبار السن الذين يحتاجون لمساحة جلوس أكبر للراحة من عناء الطيران الجوي، كما كان من المفترض استثناء كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من شرط التذكرة السياحية».

وقال أن «البند الخاص بإنتهاء موافقة السماح للعلاج خلال 3 شهور في حال عدم السفر خلال المدة المسموحة يعتبر مجحف خاصة أن هذا الأمر لا تدخل ضمنه إرادة المريض بل تتحكم فيها وتحددها المكاتب الصحية في الخارج والمستشفيات بإعتبارها هي الجهات المختصة في تحديد المواعيد للمريض».

واستغرب الكندري «عدم تحمل الوزارة التعويض عن نفقات العلاج للمرضى الذين عولجوا على نفقتهم الخاصة والنظر فقط في طلبات تحمل العلاج للحالات الطارئة والحوادث التي يتعرض لها المواطنين خارج البلاد»، لافتاً إلى أن «اللجان الطبية والموافقات أحياناً تأخذ مدة طويلة جداً تصل إلى 6 أشهر فما ذنب المواطن الذي يكتشف فيه مرض ويتطلب العلاج فوراً أو يتعرض لخطأ طبي في إحدى مستشفيات الكويت».

رابط الموضوع:

http://www.aljarida.com/news/index/2012802170/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A–%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%A6%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC-%D8%AA%D9%81%D8%AA%D9%82%D8%AF-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AE%D8%B5%D8%B5%D8%A9

About the author / 

مدير الموقع

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مقالات و ابحاث