كشف بنك الإمارات دبي الوطني، اليوم الأربعاء، عن بحث أجراه حول العادات المصرفية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأجري البحث بالشراكة مع “إيبسوس″، وشركة “Sustainable Square” لتحديد وفهم التحديات التي يواجهها الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة في تعاملاتهم المصرفية، سعياً لابتكار حلول مصرفية تتوافق مع احتياجاتهم وتوقعاتهم.

واستطلع البحث بالتفصيل آراء 225 شخصاً من ذوي الاحتياجات الخاصة، باستخدام منهجية تجمع بين الاستكشاف الكمي والتحليل النوعي للفئة المستهدفة من الأشخاص المستطلعين الذين تجاوزت أعمارهم 18 سنة، وكانوا مؤهلين لفتح حسابات مصرفية.

وكشف البنك عن نتائج البحث على منصّة حملة “معاً بلا حدود” الشاملة #TogetherLimitless، عبر ندوة ناقشت الاحتياجات والتوقعات والسبل الأمثل لضم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في الإمارات، خاصة في القطاع المصرفي.

وتضمنت النتائج الأساسية للبحث النقاط التالية:

• 8 من بين كل 10 أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم نوع من التعاملات المصرفية مع بنك ما في الدولة.

• يعتمد المستطلَعون بصورة كبيرة على الوسائل التقليدية لإتمام العمليات المصرفية، ويفضلون زيارة فرع البنك واستخدام أجهزة الصراف الآلي بدلاً من الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة.

•يمكن لتعديل طريقة خدمة العملاء أن يخلق لديهم مقاومة للتغيير، حيث تشير البيانات إلى أن كثيراً من هذه المقاومة يمكن حلها اعتماداً على التكنولوجيا، من خلال مزيد من التدريبات المعمّقة على خدمة العملاء.

وتعليقاً على هذه الدراسة، قال حسام السيد، المسؤول الرئيسي للموارد البشرية للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني في كلمته الافتتاحية: “لا يمكن لأي مؤسسة أن تعتبر نفسها ناجحة فعلاً إلا إذا كانت قادرة على دعم وتشجيع الفئات الأقل حظاً. وكجزء من سعينا للوصول إلى تفاعل حقيقي مع الأشخاص ذوي الإعاقة في الدولة، يلتزم بنك الإمارات دبي الوطني بوضع الأساس لضم الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع المالي والمصرفي”.

ويأتي التزام بنك الإمارات دبي الوطني تجاه الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، دعماً لمبادرة “مجتمعي” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تهدف لتحويل دبي إلى مدينة صديقة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بحلول عام 2020.

وتحت شعار برنامج الدعم الرائد للمنصّة الشاملة “معاً بلا حدود” #TogetherLimitless، يتعاون البنك مع شركائه في القطاعين العام والخاص لإنشاء تطوير مستدام على المدى البعيد، ودمج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

وكان بنك الإمارات دبي الوطني قد أطلق في العام 2015 منصّته الشاملة “معاً بلا حدود” #TogetherLimitlessلرفع الوعي والالتزام بقضايا الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي نفذ البنك عبرها مبادرات رئيسية استهدفت إنشاء مجتمع متناغم مندمج في الدولة، واشتملت على المزايا المقدمة لحاملي بطاقات “سند”، وتعزيز وصول الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الخدمات التي تقدمها لهم فروع البنك، وكذلك دمجهم في أماكن العمل والاستثمار الاجتماعي طويل الأمد لبرنامج “برايد” PRIDE المخصص للأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية والذي يتضمن أنشطة للدمج الاجتماعي وبناء القدرات والتوعية العامة.

رابط الموضوع:

http://www.alarabiya.net/ar/aswaq/banks/2016/05/25/-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AF%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88-%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%AC-%D8%B0%D9%88%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A.html